أفضل الأعضاء في هذا المنتدى
آخر المشاركـات
941 المساهمات
800 المساهمات
708 المساهمات
701 المساهمات
693 المساهمات
661 المساهمات
605 المساهمات
511 المساهمات
500 المساهمات
500 المساهمات


اذهب الى الأسفل
avatar
Yusaku
عميل جديد
البلد |✧ : مصر
عدد المساهمات |✧ : 25
تاريخ التسجيل |✧ : 01/09/2018
الجنس |✧ : ذكر

عام رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث

السبت سبتمبر 01, 2018 9:18 pm
في ذلك القصر الضخم ، الذي لا ينقصه شيء من الخدم و العمال و الأثاث الفاخر الأنيق .. جلست و زوجها يشربون الشاي و يتابعون برامج التلفاز بصمت .. ارتشف " أبو أشرف " الرشفة الأولى من كوبه ، و قال لزوجته " رانيا " التي تقلب في التلفاز : رانيا .. حبيبتي قصري صوت التلفزيون بكلمك في موضوع ..
كتمت رانيا صوت التلفاز ، و التفتت إليه باهتمام و قالت : خير حبيبي قول ؟
أبو أشرف : اليوم ولدك أشرف كلمني ، و قال يبي يتزوج ..
ابتسمت رانيا ابتسامة واسعة و هزت رأسها بعدم ممانعة : اييه و ليش لا ، حقه ، اهوة كبر و صار قادر يتزوج و يفتح بيت ما شاء الله عنه ..
رد لها زوجها الابتسامة : علشان كذا جيت أكلمك ، أشرف حاطط في باله بنت عمه رشا ..
اتسعت عيناها بدهشة : نعــممم ؟؟؟ رشاا ؟؟؟
هز رأسه بـ " نعم " ، متوقعاً ردة فعلها هذه !
أردفت : والله ما لاقى غيرها ؟؟ والله لو ما ظل غيرها في الدنيا ماا أزوجهاا ولدي !! ولا أدخلها بيتي ؟؟
اقترب " أبو أشرف " من الطاولة و وضع فوقها كوب الشاي و قال بهدوء : لييش يا بنت الناسس ؟؟ ابنك يبيها ! و بعدين احنا قصرنا معاهم مرة و غلطنا في حقهم ، و لازم نعوضهم ..
سألته باستنكار : و الحين ما في شي تعوضهم فيه غير ولدي ؟؟؟ أشرف ما بيتزوج غير بنت أختي فردوس و هذا اللي عندي ..
ضم شفتيه بعدم رضى : فردوس ؟؟ يعني تبي تزوجي الولد غصبن عنه ؟ اهوة يبي بنت عمه مو بنت خالته !
: ما رح أجبرهه اهووة رااح ياخذها عن قنااعة تاامة انت بس أعطيني وقت و خل هالموضوع علي ..
هزّ رأسه بيأس منها و من تفكيرها .. لكنه هو الآخر لا يمتلك الجرأة لفتح هذا الموضوع مع ابنة أخيه بعد ما سببه لهم من ظلم و مشاكل ..

...
...


قد يقسو قلب الأم على أبنائها قسوة غير مبررة ، تجعله يظلمهم و يقهرهم دون أي ذنب منهم .. دخل " جلال " على غرفة أمه التي استلقت على سريرها و عيناها الدامعتين تنسجان الخيالات في الأفق .. أدارت وجهها العابس و هي تمسح دموعها بطرف سبابتها .. مشى نحو السرير ببطء و قال : شلونك يمه ؟؟
لم ترد ، فقط اكتفت بعبوس وجهها و عقدة حاجبيها ..
: يمهه شفيك ؟ ما تبي تكلميني ؟
بقسوة قالت : أنا ما راح يكون لي كلام معاك إلا لما تطلق هذي اللي اسمها عبير .. مابي أي علاقة تربطك في البيت هذاك ..
: يمه عبير و رفيف ماالهم ذنب باللي صار لأخوي .. أرجوك يمه لا تظلمينا .. عبير بنت يتيمة مالها أحد غيري ليش أظلمها معاي ؟؟ ليش أطلقها هي وش ذنبها باللي صار لأخوي الله يرحمه ؟ ليش أعاقبها على ذنب ما ارتكبته !!
نزلت عن السرير متجاهلة كل كلماته و رجاءه ، و قالت و هي تتجه نحو الحمام " مكرمين " للوضوء : أنا اللي عندي قلته عاد إنت حر ، تختار ما بين رضا والدتك أو زوجتك ..
تركته جالساً على السرير يراقبها متنهداً متألماً من قسوتها التي لم يعهدها بها يوماً .. أيقظه من شروده اتصال جاءه من فتاة أحبها لا يقوى على كسر قلبها .. بعد العديد من الرنات ، رد و هو خارج من الغرفة : هلا حبيبي ..
: شلونك حبيبي ؟
: بخير الحمدلله بخير .. انتِ شلونك ؟
باستغراب و هي تشعر بقلق في نبرة صوته : الحمدلله ، شلونها عمتي ؟
أطلق تنهيدة طويلة و قال : أمي ! مادري ايش أقول لك يا عبير ..
: قول حبيبي فضفضلي ايش صاير ؟؟؟
جلس على سريره في غرفته و قال : أمي ماهي طبيعية يا عبير ، من يوم موت عدنان تغيرت ، صارت وحدة قاسية ما أعرفها ..
: لازم نتحملها شوي حبيبي ، اللي مرت فيه ماهو قليل .. حتى أختي رفيف ما تطلع من غرفتها و ما تاكل إلا بالغصب .. زوجها مات قدام عيونها يوم زواجهم .. والله الموت أهون عندي من إنه يصير فيني كذا بزواجي لا سمح الله ..
: معاكِ حق ، بس أمي قاعدة تطلب مني شغلات مستحيل أسويها ..
عقدت حاجبيها : شغلات مثل شنو ؟
صمت و دخل في جولة تفكير ، لا يجد كلاماً مناسباً يقوله لها ! وجدها تسأله مرة أخرى : جلال ؟؟ ليش ساكت ؟
: أمي تبيني أطلقك !
شهقت بصدمة و دهشة مما سمعت ! قالت بصوت مرتجف : تطلقني ؟؟؟ ليييش أناا وش سويت ؟؟
هزّ رأسه بقلة حيلة : مادري ايش اللي تفكر فيه .. حبيبتي إنتِ لا تخافي ، هذا الشي مستحيل يصير .. مستحيييل ..
بصوت باكٍ : أمك أكيد قاعدة تقول إن إحنا كنا نحس عليكم ، بدليل وفاة أخوك ليلة زواجه .. صح ؟
صمت ، كتأييد لكلامها ، و خجل في ذات الوقت من موقف والدته ..
: انا و اختي ايش ذنبنا باللي صار ؟؟ اختي قاعدة تموّت نفسها كل يوم على عدنان وش ذنبها باللي صارر ؟؟ و أناا ايش ذنبي ؟؟
: حبيبتي لا تاخذي بكلامها أمي للحين تحت تأثير الصدمة .. اصبري معاي شهر زمان و راح تشوفي ، كل شي راح يرجع مثل ما كان ..

استأذنت عبير لتغلق الهاتف ، استأذنت لتبكي وحدها ، كما اعتادت منذ صغرها .. شعورها يقول لها أن جلال لن يستطيع التصدي لأمه ، لن تتراجع أمه عن قرارها أصلاً .. تدفع ثمناً لذنب لم ترتكبه .. تدفع ثمناً لكلمات جاهلة التصقت بنا و أصبحت جزءاً من عاداتنا و تقاليدنا التي أبينا التخلي عنها ..


..
..




القضية لا زالت تشق طريقها نحو التعقيد .. لا خيوط يمسكونها بيديهم ولا أي دليل على القاتل الذي اقتحم حياة و ليلة و بيتاً هدمه قبل أن يُبنى ..
وضع رائد رأسه بين يديه الذي تصدع من العمل الشاق صباحاً و مساء : ما في أي خيط للحين بين أيدينا ..
جلس أمامه ريان ، واضعاً قدماً فوق الأخرى و يحكّ ذقنه بيده و يقول : مشطتوا المنطقة كلها ؟؟ متأكدين إنكم تفحصتوا كل شي ؟؟
نظر إليه " سعد " بنصف عين و قال و هو يرمقه بنظرات حادة : خير إن شاء الله كأنه حضرتك عامل علينا مشرف ؟؟ ليش ما جيت معانا يا أستاذ ريان ؟
بسخرية : تبينا نروح جيش ؟؟ انت ورائد و عماد رحتوا أنا ليش آجي ؟ ظليت هنا بعدين أنا شغلي أفتح الجوال حق عدنان و أشوف البيانات اللي فيه ..
التفت سعد إلى السبورة التي وضع عليها معطيات القضية و قال : طيب قوم شوف شغلك بلا هذرة ..
دقق النظر في السبورة ، المعطيات قليلة جداً و غامضة ..
: يعني الشي الوحيد اللي متأكدين منه هو إن اللي قتل عدنان قنااص ، لأن الرصاصات داخلة بزاوية أكثر من 90 ، و كلها متمركزة في جهة القلب من الخلف و أعلى الكتف ..
اقترب منه رائد و ربت على كتفه : ما راح نقدر نستخلص شي من هالمخطط اللي قدامك ، إلا لما الأخ ريان يتحنن علينا و يقوم يفتح الجوال يمكن نقدر نلاقي شي عن طريقه ..
ارتخى ريان في جلسته : أنا ما أقدر أشتغل بدون ما آكل .. جيبولي عشاء والله جعت !!!
ضحكوا جميعاً على ذلك الذي لا يفكر إلا في معدته على حد قولهم .. إلا أن دماغ كل منهم مشغول بالتفكير في تلك القضية الغامضة المعقدة ..


...
...

دخلت أمه إلى غرفته و هي تحمل بين يديها كوباً من عصير الأناناس الذي يحبه ابنها .. كان يجلس إلى جانبه أخيه الأصغر " رامز " ..
بابتسامة واسعة : شلوونكم حباايبي ؟؟
اعتدل " أشرف " في جلسته و هو يعرف سبب دخولها عليه : هلا يمهه تفضلي ..
دخلت و وضعت كوب العصير على الطاولة ، قال رامز بغيرة : ايشش يمهه العصير بس لولدك أشرف ؟؟؟ احنا مالنا عصير ؟؟
ضحكت أمه : انت متى بتبطل غيرة ، قوم خذلك كاس عصير من المطبخ و اشربه ..
أخذ يلعب بحاجبيه أمامها و قال : تبيني أخرج من الغرفة ؟؟ في ايش راح تتكلموا قولوا قدامي تراني مو بزر !
ضربه أشرف بخفة على رقبته : خلااص عاد عن اللقافة .. يلاا قم !!
تأفف و نهض عن السرير متجهاً للباب ، رمى الوسادة التي كانت في يده على وجه أخيه و خرج ضاحكاً من الغرفة ..
ضحك أشرف و أمه على طفولية ذلك الشاب الطائش ، ثم قالت أمه بجدية : ايه حبيبي .. أبوك كلمني و قال تبيني أخطب لك ..
ابتسم أشرف : ايه يمه اذا ما عندك مانع ..
رفعت حاجبيها باستنكار : و لييش يكون عندي ماانع ؟؟ انت صرت رجال ولازم تتزوج ... بسس في شي قاله أبووك ما عجبني ، و أتمنى ما يكون صحيح ..
اختفت ابتسامته و تحولت فجأة إلى عبوس : خير يمه ؟؟
: سمعت إنك تبي بنت عبدالله ، صحيح هالكلام ؟
: ايه يمه ، أبي رشا بنت عمي ، فيه مشكلة ؟؟
: طببعاً في مشكلة !!! يمه هذي البنت مستحيل أدخلها بيتنا ، و مستحيل أزوجها لك .. هذي بنت جاهلة و ماهي من مستوانا .. أنا أبزوجك وحدة دارسة من عائلة غنية و بنفس مستوانا ! مو بنت تشتغل خييااطة وش بيقولوا علينا العالم ؟؟
وقف أشرف غاضباً من طريقة كلام أمه : يممه هذي بنت عمي يعني اهية من عائلة محترمة بعد ، و لا تتكلمي عليها بهالطريقة ولا تنسي إن أبوي اهوة السبب في وصولها لهالحالة ..
وقفت أمه بمحاذاته : بغض النظر عن السبب ، هالبنت ما بزوجها لك ، بنت خالتك فردوس بنت تجنن و اهية اللي تستاهلها ..
وقف أمام المرآة و قال برفض قطعي : يمهه ، أنا ما رآح آخذ إلا رشاا .. أرجوكِ لا تصعبين الموضوع علي و عليكِ ..

تناول مفاتيح سيارته ، و خرج غاضباً من المنزل .. لم يكن يتوقع رفض أمه بهذا الشكل .. تنهدت أمه بيأس منه ..
دخل والده إلى غرفته و قال : واضح إن كلامك ما جاب نتيجة !
هزت رأسها بالنفي .. و قالت : واضح إنه يبيها من جده !


...
...

بعد مرور " شهر " على الأحداث ..


...

دخلت المدرسة لأول مرة بعد تلك الحادثة التي أصابتها .. محاولة أن تنسى كل ما مرت به .. سلّم عليها المعلمات ، متجاهلات تعزيتها علها تنسى ما مرت به ..
حاولت رفيف أن تتحسن خلال ذلك الشهر ، حاولت أن تنسى ذاك الذي عاشت معه أجمل ذكرياتها .. لكنه يظهر أمامها في كل مكان و في كل زاوية .. عدنان يسكنها بشكل مخيف .. مخيف إلى درجة أنها باتت تشك في قدرتها على تجاوزه و نسيانه ..


...
...
...

منذ 10 سنوات ، لم يرى نور الشمس إلا مكبلاً بقضبان ظالمة من حديد .. اليوم هو ينعم بالحرية التي حلم بها طويلاً .. لكنه لا زال مسجوناً داخل حقد طال عمره .. لن يخرج منه إلا بالانتقام ..
اليوم الشمس مختلفة ، منيرة أكثر ، حارقة نعم لكنها دافئة على قلب جمدته جدران السجن و قضبانها .. احتضنه صابر احتضاناً قوياً بحب و فرح : الحمدلله على سلاامتك .. و أخييراً خلصت ..
تحسس كتفه و قال : ما في شي خلص يا عم ، أنا توني بديت ..
ابتسم له : و أنا معاك مثل ما وعدتك ..
أشر بإصبعه لأحد الرجال و قال له : احمل شنطة خليل و وصله للبيت .. و ظلك معاه و نفذ أوامره
التفت إلى خليل مكملاً حديثه : هذا الرجال " فهد " بيظل معاك و لما تبي تشوفني قول له .. الحين روح بيتك سلم على أمك و اخوانك أكيد مشتاقين لك ..
و ارتاح شوي ، علشان أشوفك و نتكلم ..
ابتسم له خليل بامتنان ، ثم ركب في السيارة و عيناه تحلقان في الطرق و المشاة ، في المولات و الدكاكين ، في الأشجار الخضراء و حتى الذابلة .. استنشق هواء لطيفاً نقياً ، كأنه كان محروماً من التنفس طيلة تلك السنوات الماضية ..


...
...


نهاية الجزء الثاني ..

لا تحرموني من التفاعل و التعليقات ..
أحبكم ..
L U C I F E R
L U C I F E R
عميل خبير
البلد |✧ : الجزائر
عدد المساهمات |✧ : 605
تاريخ التسجيل |✧ : 27/08/2018
الجنس |✧ : ذكر

عام رد: رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث

الثلاثاء سبتمبر 04, 2018 2:46 am
شكرا لك على الموضوع 
بإنتظار جديدك 


رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث P_979orz6i1
نور الإيمان
نور الإيمان
عميل جديد
البلد |✧ : سوريا
عدد المساهمات |✧ : 43
تاريخ التسجيل |✧ : 08/09/2018
الجنس |✧ : انثى
http://wahetaleslam.yoo7.com/

عام رد: رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث

السبت سبتمبر 08, 2018 7:52 pm
موضوع رائع
شكرا لكم
حميد العامري
حميد العامري
عميل جديد
البلد |✧ : العراق
عدد المساهمات |✧ : 65
تاريخ التسجيل |✧ : 01/09/2018
الجنس |✧ : ذكر

عام رد: رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث

الأحد سبتمبر 09, 2018 10:11 pm
شكراً لجهودك الطيبة
بارك الله بك 
بانتظار جديدك
ملك الإعتمادات
ملك الإعتمادات
المدير العام
البلد |✧ : المملكه العربيه السعوديه
عدد المساهمات |✧ : 481
تاريخ التسجيل |✧ : 18/06/2016
الجنس |✧ : ذكر
https://www.e3tmadat.net

عام رد: رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث

الخميس سبتمبر 13, 2018 12:08 am
شكرا لك على الموضوع 
بإنتظار جديدك
رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث 1182881045
avatar
رؤوف
عميل خبير
البلد |✧ : الجزائر
عدد المساهمات |✧ : 701
تاريخ التسجيل |✧ : 03/09/2018
الجنس |✧ : ذكر

عام رد: رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث

الأحد سبتمبر 16, 2018 12:46 am
شكرا على الموضوع القيم
ٱڷزُٱﺣ̭͠ﻓ̲̣̐ ﺳ̭͠ﻋ̝̚ﮃ
ٱڷزُٱﺣ̭͠ﻓ̲̣̐ ﺳ̭͠ﻋ̝̚ﮃ
عميل خبير
البلد |✧ : المملكه العربيه السعوديه
عدد المساهمات |✧ : 693
تاريخ التسجيل |✧ : 13/09/2018
الجنس |✧ : ذكر

عام رد: رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث

الأحد سبتمبر 16, 2018 8:58 pm
موضوعع مميز شكرا لك
جزاك الله خير ، في ميزان حسناتك
بالتوفيقرواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث 3857644286
яσσ7є т7вк
яσσ7є т7вк
عميل خبير
البلد |✧ : المملكه العربيه السعوديه
عدد المساهمات |✧ : 500
تاريخ التسجيل |✧ : 19/09/2018
الجنس |✧ : ذكر

عام رد: رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث

الخميس سبتمبر 20, 2018 1:24 pm
[size=24]موضوع في قمة الخيااال
طرحت فابدعت
دمت ودام عطائك
ودائما بأنتظار جديدك الشيق
لك خالص حبي وأشواقي
سلمت اناملك الذهبيه على ماخطته لنا
اعذب التحايا لك رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث 446563842 رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث 3415702200.
[/size]
тмηєтк
тмηєтк
عميل خبير
البلد |✧ : المملكه العربيه السعوديه
عدد المساهمات |✧ : 500
تاريخ التسجيل |✧ : 21/09/2018
الجنس |✧ : ذكر

عام رد: رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث

الأحد سبتمبر 23, 2018 11:56 am
موضوع رائع وجميل
نتظر جديدك بفارغ الصبر
بالتوفيق يارب  
رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث 1845641411رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث 3415702200.
روح الأسد
روح الأسد
عميل خبير
البلد |✧ : سوريا
عدد المساهمات |✧ : 800
تاريخ التسجيل |✧ : 04/11/2018
الجنس |✧ : ذكر

عام رد: رواية : انتقام العشاق . الجزء الثالث

الجمعة نوفمبر 09, 2018 12:15 am
كم اسعدني رؤية متصفحك
وكم هو رااائع ان اجد هذا الذوووق الرفيع
يستنشق عبق الحيااة
طرح راااقي جدا ومميز
جزاك الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى